معا نلتقي لنرتقي
اهلا بك اخي واو اختي الكريمة في عائلتنا الحبيبة.شرفنا بحضورك لان كلمتك تهمنا



 
الرئيسيةالصفحة الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
أهلا ومرحبا بك بين عائلتنا المتواضعة شرفنا او شرفينا بمشاركاتك المفيدة لنستفيد وتستفيد .......اذا اردت الانضمام الينا فنحن نزرع طريقك بالورود والياسمين وان اردت زيارتنا فنحن نزرع طريقك بالحب والصداقة من عبق الياسمين..جميع الاعضاء يحيونك على زيارة للعائلة///...... شكرا لك .......................

شاطر | 
 

 الإرهاب في باكستان

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الفقير
مساعد المدير
مساعد المدير
avatar

ذكر
المشاركات : 69
نقاط التمييز : 154
رتبة النميز : 1
الهواية :

مُساهمةموضوع: الإرهاب في باكستان   الجمعة مايو 01, 2009 11:25 am

الإرهاب في باكستان


في حالة إنكار






بالنسبة للكثير من الأجانب، أثبتت الأحداث التي وقعت في لاهور، عاصمة إقليم البنجاب، في الثالث من آذار (مارس)، وجهة نظرهم بشأن كون باكستان مرتعا للإرهاب. فقد نصب عدة مسلحين ملثمين كمينا لقافلة تنقل فريق الكريكيت الوطني لسريلانكا، مما تسبب في مقتل ستة من رجال الشرطة واثنان آخران، وإصابة سبعة لاعبين ومدرب بريطاني. ولكن بالنسبة لعديد من المحللين الباكستانيين، الذين يسارعون في الظهور على التلفزيون، أظهرت الأحداث نمطا مألوفا آخر، وهو تصوير باكستان ضحية مؤامرة هندية.

وفي كانون الثاني (يناير)، حذرت وكالة الاستخبارات في البنجاب الشرطة بأن جواسيس الهند يخططون لمهاجمة فريق سريلانكا. والآن يزعم النقاد أن الكمين كان يهدف إلى الانتقام من الهجمات على مومباي في تشرين الثاني (نوفمبر) الذي لقي فيه أكثر من 170 شخصا مصرعهم، لإظهار أن باكستان تمثل خطرا أمنيا. وكدليل على ذلك، أشاروا إلى فرار المهاجمين: وفقا لهذا الزعم، فإن الإرهابيين في الباكستان يحرصون على قتل أنفهسم مع قتل ضحاياهم. ولدعم حجتهم، يستشهدون بتبجح الهند بشأن قرارها عدم إرسال فريق الكريكيت الخاص بها، الذي تم استبداله بفريق سريلانكا، وقد اشتكى قادته بعد الهجوم من "البنية التحتية" الإرهابية السليمة لباكستان.

ويعود هذا التحليل غير المعقول، ورفض قبول حقيقة مشكلة الإرهاب في باكستان، إلى الميول القومية والدينية للعديد من مذيعي التلفزيون الشباب ولكن المؤثرين. وقد تشكلت آراؤهم بفعل التعليم المشوه الذي تلقوه تحت رئاسة ضياء الحق، الديكتاتور الباكستاني من عام 1977 - 1988. لذا على الرغم من المناسبات العديدة التي أعلنت فيها القاعدة مسؤوليتها عن هجمات في باكستان، إلا أن الكثير من الباكستانيين يرفضون أن يصدقوا أن هذه الجماعة موجودة بالفعل، ناهيك عن كونها خطيرة على دولتهم.

ولكن في الحقيقة، قدم مسؤول سابق كان يحظى بمنصب رفيع في الاستخبارات الباكستانية تفسيرا منطقيا لهجوم لاهور في مقابلة له مع إيكونوميست، حيث قال إنه من تنفيذ جماعة Lashkar-e-Jhangvi. فهذه الجماعة الطائفية، التي تسببت عام 2002 في هرب لاعبي الكريكيت النيوزلنديين من فندقهم بعد أن فجرت قنبلة خارج الفندق في كراتشي، تعمل الآن بصورة وثيقة مع شبكة للقاعدة وطالبان في المناطق القبلية في باكستان.

وقد تم تحميلها مسؤولية عديد من الأعمال الوحشية، بما في ذلك تفجير فندق ماريوت في إسلام أباد في أيلول (سبتمبر) الماضي، الذي أعلنت القاعدة أيضا مسؤوليتها عنه هذا الأسبوع، وذلك في رسالة إلى السفارة السعودية في العاصمة. ووفقا لمصدر استخباري، ألقت قوات الأمن العام الماضي القبض على أحد إرهابيي جماعة Lashkar-e-Jhangvi، والذي لا يزال قيد الاحتجاز. وقد اعترف بأنه تم تدريبه لتنفيذ مهمة انتحارية خلال بطولة الكريكيت الدولية المقترحة العام الماضي والتي تمت إقامتها في مكان آخر.

وفي مجتمع يعاني العنف الإسلامي، بما في ذلك نحو 60 تفجيرا انتحاريا في كل من العامين الماضيين، كان هذا الهجوم الأخير أقل دموية من الكثير من الهجمات، ولكنه كان مهما مع ذلك. وقد كان قرار سريلانكا بإرسال لاعبي الكريكيت المحبوبين إلى باكستان، على الرغم من المخاوف المتعلقة بسلامتهم، قرار شجاع يدل على تضامن جنوب آسيا من دولة تعاني مشكلات إرهابية خاصة بها. وقد زار وزير خارجيتها أخيرا باكستان وقدم تعازيه لموت أولئك الذين قتلوا أثناء قيامهم بواجبهم في حماية مواطنيه.

وحقيقة أن باكستان أثبتت عدم قدرتها على توفير الأمن بصورة فاعلة للسريلانكيين، على الرغم من الجهود الاستثنائية التي بذلتها شرطة لاهور لمواجهة التهديد الواضح على حياتهم، هي حقيقة مثبطة للعزيمة. ويبدو أنه من المعقول الافتراض أن عديدا من الزوار الأجانب المتقلصين للباكستان، من جميع المشارب، سيبتعدون الآن عن الدولة. وفي وقت تسود فيه الضغوط الاقتصادية، المرتبطة جزئيا بانعدام الأمن المتزايد في الدولة، سيكون لهذا عواقب تتجاوز الكريكيت.

ولكن بالنسبة لكثير من الباكستانيين، ستكون نتيجة اللعبة المفضلة للدولة سيئة بما فيه الكفاية. فمن غير المتصور تقريبا أن ترغب أطراف وطنية أخرى في زيارة باكستان في المستقبل القريب. ولا شك أن آمال باكستان بأن تكون أحد مضيفي كأس العالم لعام 2011 تبددت الآن. ومع أن الكريكيت ليس مصدرا للهستيريا الشعبية كما هو الحال في الهند، إلا أنه أحد القوى القليلة في باكستان التي تساعد على توحيد الناس. علاوة على ذلك، فإنه في وقت يسود فيه الشعور بالخزي الوطني بشأن الفظائع الكثيرة التي تم ارتكابها على يد مسلحين ترعرعوا في باكستان، سواء في الوطن أو في الخارج، كانت إنجازات لاعبي الكريكيت سلعة تصديرية كان يمكن لباكستان أن تفخر بها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
nouring
المدير
المدير
avatar

ذكر
المشاركات : 219
نقاط التمييز : 397
رتبة النميز : 3
الهواية :

مُساهمةموضوع: رد: الإرهاب في باكستان   الأربعاء مايو 20, 2009 7:36 pm

الله يرحم شهدائنا
شكرا لك اخي على الموضوع

____________________________________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
manofdaed
عضو مبتدئ
عضو مبتدئ
avatar

ذكر
المشاركات : 74
نقاط التمييز : 136
رتبة النميز : 0
الهواية :

مُساهمةموضوع: رد: الإرهاب في باكستان   الجمعة نوفمبر 06, 2009 11:22 am

الله يرحم شهدائنا
شكرا لك اخي

____________________________________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
jijel
عضو جديد
عضو جديد


ذكر
المشاركات : 26
نقاط التمييز : 161
رتبة النميز : 6
الهواية :

مُساهمةموضوع: رد: الإرهاب في باكستان   الخميس فبراير 25, 2010 12:51 am

شكرا لك اخي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الإرهاب في باكستان
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
معا نلتقي لنرتقي :: منتديات عامة :: اخبار العالم-
انتقل الى: