معا نلتقي لنرتقي
اهلا بك اخي واو اختي الكريمة في عائلتنا الحبيبة.شرفنا بحضورك لان كلمتك تهمنا



 
الرئيسيةالصفحة الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
أهلا ومرحبا بك بين عائلتنا المتواضعة شرفنا او شرفينا بمشاركاتك المفيدة لنستفيد وتستفيد .......اذا اردت الانضمام الينا فنحن نزرع طريقك بالورود والياسمين وان اردت زيارتنا فنحن نزرع طريقك بالحب والصداقة من عبق الياسمين..جميع الاعضاء يحيونك على زيارة للعائلة///...... شكرا لك .......................

شاطر | 
 

 الحديقة السرية كاملة من الفقير بالعربية والانجليزية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الفقير
مساعد المدير
مساعد المدير
avatar

ذكر
المشاركات : 69
نقاط التمييز : 154
رتبة النميز : 1
الهواية :

مُساهمةموضوع: الحديقة السرية كاملة من الفقير بالعربية والانجليزية   الخميس أبريل 02, 2009 8:51 pm





اول موضوع لي هنا اتمنى ان يعجبكم






الحديقه السريه
القصه:

بالعربية



من أشهر روايات فرنسيس بيرنيت «الحديقة السرية» The secret garden التي تحولت إلى فيلم سينمائي للأطفال، وفيه تحدثت عن الطفلة ماري لينوكس التي ولدت في الهند من أبوين انجليزيين، كانت أمها جميلة للغاية، ولكن ماري كانت تحت رعاية الخدم على الدوام، ولم يكن لديها حتى فرصة حب والديها اللذين كانا منشغلين عنها. وعندما بلغت ماري سنتها التاسعة كانت فتاة أنانية خشنة الطباع لا تحب أحدا، ولا أحدٌ يحبها. وفي تلك الفترة تفشى مرض خطير أودى بحياة والديها وبعض الخدم، بينما فرَّ ما تبقى من الخدم الآخرين، وبقيت ماري وحيدة.


كان على ماري أن تعود إلى بريطانيا والعيش مع خالها الأحدب أرشيبولد كرافن الذي يقطن منطقة يوركشاير في شمال انجلترا، وفي بيت قديم يرجع بناؤه إلى 600 سنة ويضم 100 غرفة، معظمها مقفل، تحيط بالمنزل منطقة واسعة من الحدائق والأشجار، وهو الآن يعيش وحيدا غريب الأطوار بعد وفاة زوجته التي أسعدته في حياتها، ذلك ما فهمته ماري من السيدة مدلوك خادمة خالها السيد كرافن بعد أن استقبلتها في لندن.


تعرفت ماري في بيت خالها على الخادمة مارتا التي حدثتها عن شقيقها الصغير ديكون والمسكن وحدائقه والبراري المحيطة به، كما حدثتها عن الحديقة المغلقة منذ وفاة زوجة خالها قبل عشر سنوات لأنها كانت الحديقة المفضلة لها. وسرعان ما تولد فضول لدى ماري لرؤية الحديقة السرية!


تجولت ماري في حدائق المسكن وقد سيطر عليها الفضول، وعندما وجدت أشجارا تبدو أغصانها من فوق أحد الحيطان، حيث يقف عصفور بريش أحمر يغّرد وكأنه يدعوها شعرت بمحبة له. بحثت عن باب للدخول فلم تعثر على شيء، استنجدت بالبستاني العجوز الذي يعتني بالحديقة المفتوحة وقد استغرب طلبها، وسرعان ما حدث شيء مفاجيء بالنسبة لماري،


إذ أن البستاني بعد أن نظر باتجاه الحديقة السرية أطلق صوتا ناعما رقيقا وسرعان ما حطّ العصفور الذي أحبته إلى جوارهما وداعبه البستاني قائلا: أين كنت يا صغيري؟ لم أرك اليوم أبداً! تحدث البستاني إلى الطائر وكأنه طفل صغير، ثم أخبر البستاني ماري أن اسم هذا الطائر هو «أبو الحناء» وأضاف: حين كان صغيراً توفيت أمه وبقي وحيداًً! وهو الأمر الذي حدا بماري إلى الاقتراب من الطائر ومخاطبته: إني وحيدة أيضاً.


تعلقت ماري بأبي الحناء ، الذي كان يبادلها الحب والتغريد كلما حادثته. وحاولت أن تجاري تغريده بالغناء مرددة: أحبك. أحبك. وعندما طار باتجاه الحديقة السرية تمنت ماري الطيران مثله لكي تشاهد الحديقة السرية، وقد فكرت بها طويلاً. وتساءلت لماذا هي مسورة هكذا ومغلقة، وعندما ألحت بالسؤال أخبرتها الخادمة مارتا أن زوجة خالها كانت تحب الحديقة وتعتني بها مع خالها، وقد إعتادت زوجة خالها أن تتسلق شجرة فيها وتجلس عليها طويلا، ولكنها سقطت بعد تكسر أحد أغصانها وماتت في اليوم التالي مما جعل خالها يحزن طويلا ويغلق الحديقة.





وبينما كانت ماري تلعب بالحبل الذي أحضرته لها مارتا من منزلها في عطلتها الأخيرة عثرت على مفتاح غريب احتفظت به، وفي اليوم التالي أزاحت الريح بعض النباتات جانبا وظهر باب خلفها أثار فضولها، ولما أدارت فيه المفتاح تمكنت من فتحه بصعوبة، وسرعان ما وجدت نفسها داخل الحديقة السرية التي بدت وكأنها جزء من قصة خرافية بحيث لم تدرك من أول وهلة ما إذا كانت الحديقة حية أم ميتة، حدث كل ذلك في الوقت الذي كان يتبعها ابو الحناء من فوق الاشجار.


استطاعت ماري الحصول على مجرفة بمساعدة ديكون شقيق مارتا لاستخدامها في العناية بالحديقة السرية، وبعد أن أطلعت ديكون على السر تعاونا معا لاحياء الحديقة وزراعة بعض البذور، كان عملا شاقا أحبته ماري التي بدأت تحب الآخرين من حولها وفي مقدمتهم ديكون الذي عاش في البراري وتعرفه جميع الحيوانات والطيور.


كان على ماري أن ترى خالها قبل أن يرحل لمدة طويلة، سمعت عنه أشياء عديدة وخشيت ألا يحبها أو تحبه. كان لقاؤهما قصيرا، طلبت فيه ماري من خالها أن تكون لها قطعة صغيرة من الأرض لتزرعها كحديقة، لم يُبدِ خالها إعتراضا على ذلك ولكنه أبدى استغرابا، لذلك حدّثت نفسها: إنه رجل لطيف حقا، لكنه يبدو حزينا. يا للسيد كرافن المسكين. سمعت ماري بكاءً في الليل، تتبعت مصدر الصوت وفتحت باب الغرفة التي ينبعث منها الصوت فوجدت ولدا في العاشرة من عمره، وبعد محاورته علمت أن اسمه كولن وأنه ابن خالها، ولكنه كان مريضا، يتحرك على مقعد ذي عجلات ويعتقد أنه سيصبح أحدبا وربما لن يعيش طويلا بعد أن بنى تلك الأوهام في رأسه عمه الدكتور كرافن، تلك الأوهام التي لا تستند إلى أساس، وقد اختلقها أملا في التخلص من أخيه وإبنه ليرث عنهما مقاطعة «ميسلويت مانور» ولم تمضِ فترة طويلة حتى كانت ماري وكولن في غاية الانسجام بعد أن أخبرته بسر الحديقة السرية، واتفقا على أن تكون مارتا هي الوسيط لمواعيد مقابلاتهما في المستقبل.


استطاعت ماري بالتعاون مع ديكون فك عزلة ابن خالها كولن، وادخاله سراً إلى الحديقة السرية. فرح كولن في ذلك اليوم الربيعي وهتف: أريد أن أنمو مع الحديقة. ولكن ذلك اليوم لم ينته حتى عثر عليهم البستاني بن وذيرستاف، دهش أول الأمر، وبعد أن عرف الحقيقة تعاطف كثيرا مع كولن لأنه لم يكن أحدب الظهر، حيث استطاع كولن وأمام الجميع أن يقف باستقامة على قدميه، ولم يبدُ أنه أحدب مما أفرح الجميع خاصة بعد أن التقط المجرفة وراح يعمل بها.


لم تعد ماري تفكر في نفسها فقط، وأصبحت فتاة تختلف عما كانت عليه وهي في الهند، وكذلك كولن لم يعد يفكر في مرضه وحدبته وحزنه، فهو قد تعافى. وهكذا انتظر الجميع عودة الأب كرافن ليفاجئوه بسعادتهم وعودة الحياة إلى الحديقة السرية، وهو الأمر الذي أسعد كرافن أيضا، وخصوصا شفاء وسعادة إبنه.






بالانجليزية



Mary Lennox is a sickly, sour-faced little girl born in India to wealthy British parents who have very little interest in her, leaving her in the care of an Ayah from birth. Orphaned by an outbreak of cholera, she is sent back to England to the legal guardianship of her only remaining relative: her father's brother-in-law, Archibald Craven, a reclusive widower.
Craven is still mourning his wife, Lilias, who died ten years ago. To escape his sad memories, he constantly travels abroad, leaving Mary and the manor under the supervision of his housekeeper, Mrs. Medlock. The only person who has any time for the little girl is the chambermaid Martha Sowerby, who tells Mary about a walled garden that was the late Mrs. Craven's favorite place. No one has entered the garden since she died because Archibald locked its entrance and buried the key in an unknown location.
Mary finds the key to the secret garden and a robin shows her where the door is hidden beneath overgrown ivy. Once inside, she discovers that although the roses seem lifeless, some of the other flowers have survived. She resolves to tend the garden herself. Although she wants to keep it a secret, she recruits Martha's brother Dickon, who has a way with plants and wild animals. Mary gives him money to buy gardening implements and he shows her that the roses, though neglected, are not dead. When Mary's uncle briefly meets with her for the first time since her arrival, Mary asks him for permission to claim her own garden from any abandoned part of the grounds, and he acquiesces. Thanks to her new-found interests and activities, Mary herself begins to blossom, losing her sickly look and unpleasant manner.
On several occasions, Mary hears someone weeping in another part of the house. When she asks questions, the servants become evasive. They tell her that she is hearing things, or they blame the sound on ordinary sources such as the wind, or a servant with a toothache. Shortly after her uncle's visit, she goes exploring and discovers her uncle's son, Colin, a lonely, bedridden boy as petulant and disagreeable as Mary used to be. His father shuns him because the child closely resembles his mother. Mr. Craven is a mild hunch back, and both he and Colin are morbidly convinced that the boy will develop the same condition. The servants have been keeping Mary and Colin a secret from one another because Colin doesn't like strangers staring at him and is prone to terrible tantrums.
Colin accepts Mary and insists on her visiting him often, but as spring approaches, Colin becomes jealous that Mary is spending more time out in the garden with Dickon. One day, Colin threatens to ban Dickon from the grounds, but Mary matches his bad temper and storms out without an apology. That evening, Colin escalates into a hysterical tantrum, convinced that he is becoming hunchbacked and is going to die; Mary shocks him out of his hysteria by screaming back at him. She also demands to see his back, and points out that the lumps behind his neck are simply the outlines of normal vertebrae like her own. Reassured, Colin agrees to let her bring Dickon to visit him inside his room, and they become friends.
They bring Colin outside in a wheelchair so he can see his mother's garden. Delighted, he visits it with Mary and Dickon whenever the weather allows, ordering everyone else to stay away on those occasions. Despite these orders, the children are discovered by the old gardener Ben Weatherstaff, who tried to maintain the roses after Lilias' death by surreptitiously scaling the wall once or twice a year. Ben is angry with them at first, but agrees to share and keep their secret.
As the garden revives and flourishes, so does Colin. He resolves to walk and run like a normal boy by the next time his father returns home; to accomplish these aims, he carries out a program of simple physical exercises and positive thinking. He makes great progress, but they conceal it from the rest of the household with the pretense that he is still an invalid.
Mr. Craven is traveling through Europe, but is inspired to rush home after hearing the voice of his dead wife in a dream and receiving a letter from Mrs. Sowerby (Martha's and Dickon's mother, who also knows the secret) telling him, "I think your lady would ask you to come if she was here." He arrives while the children are outdoors and finds himself drawn toward the secret garden. As he approaches nearer, he is astonished to hear their voices inside the walls; Colin bursts out of the garden door toward him, actually winning a footrace against Mary and Dickon. They take Mr. Craven into the secret garden to tell him everything. When they return to the house, the servants are astonished to see two miracles: Colin walking and his father looking happy again.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أمينة نور
عضو مبتدئ
عضو مبتدئ
avatar

انثى
المشاركات : 83
نقاط التمييز : 129
رتبة النميز : 3
الهواية :

مُساهمةموضوع: رد: الحديقة السرية كاملة من الفقير بالعربية والانجليزية   الثلاثاء نوفمبر 03, 2009 5:47 pm

يسلم قصة كنييير حلوى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
nouring
المدير
المدير
avatar

ذكر
المشاركات : 219
نقاط التمييز : 397
رتبة النميز : 3
الهواية :

مُساهمةموضوع: رد: الحديقة السرية كاملة من الفقير بالعربية والانجليزية   الأربعاء نوفمبر 11, 2009 11:14 pm

شكرا لك اخي على قلمك الرائع

____________________________________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الحديقة السرية كاملة من الفقير بالعربية والانجليزية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
معا نلتقي لنرتقي :: منتدى التسلية :: قصص قصيرة-
انتقل الى: